أخذ التحدى بين 13 مشتركا من أبرز الأصوات بُعدا مختلفا مع تأهلهم إلى حلقات التصفيات المباشرة فى إطار الموسم الرابع من برنامج المواهب«اراب ايدول». فبعد تصفية عشرات المتقدمين، بات على كل واحد منهم أن يثبت فى هذه المرحلة، أنه يستحق الوصول إلى اللقب من خلال غنائه منفردا، ثم ضمن مجموعات، أمام لجنة التحكيم المؤلفة من النجوم وائل كفورى، نانسى عجرم، أحلام، حسن الشافعى.

وفى سهرتيْن متتاليتيْن، غنى المشتركون، فأثنت اللجنة على أداء بعضهم وانتقدت أداء بعضهم الآخر، كما غنوا أمام كاظم الساهر قبيل حلول موعد إعلان النتائج، علما بأن الكلمة الأولى والأخيرة هنا تبقى للجمهور الذى يقرر عبر التصويت من يكمل المشوار ومن يغادر البرنامج. وقد انتهى هذا الأسبوع مشوار حسام الشويخى من تونس إثر وقوفه فى منطقة الخطر مع محمد بن صالح وبندر مقرى، وسيغادر اثنان من المشتركين فى الأسبوع القادم.

وقد انطلقت المنافسة فى الحلقات مع أمير دندن من فلسطين، بأغنية «صرخة بطل» للراحل وديع الصافى، الذى حصد آراء إيجابية من اللجنة وأطرب وائل كفورى الذى توجه إليه قائلا «إنك تتميز بسهولة فى العرب، وصوتك هو صرخة للناس تطالبهم بالتصويت لك»، وعلق حسن الشافعى بالقول بأن حالة وائل تبين كيف غنيت تعبيرا، فى حين رأت نانسى عجرم أن أمير يعرف كيف يتنقل بين النغمات بسلاسة. أما أحلام فقالت لأمير «لقد استفزيتنى، كنت أنتظر منك أن تنشز فى مكان ما، لكنك خذلتنى»، فى إشارة إلى إعجابها التام بأدائه، واضافت: «أنت تعشق الفن ولا شك بأن الفن سيعشقك».

وغنت داليا سعيد من مصر فلم تجد ثناء من أحلام، التى علقت بأنها ملت بسبب غنائها، وتمنت لو تنتهى الأغنية سريعا، فى حين حاولت نانسى إعطاءها بعض المعنويات بتشجيعها وقولها بـ«أنك تمتلكين خامة صوت مميزة، وإذا كنت خائفة اليوم فعليك أن تكونى أفضل فى المرة المقبلة»، وعلق وائل بلطف قائلا «شعرت بأن شيئا ما يزعجك، لذلك لم تجيدى الغناء»، وقال حسن الشافعى إن «صوتك مختلف عن الباقين، فعليك أن تعرفى جيدا ماذا تختارين».

من جهته، حصد بندر مقرى من السعودية، تعليقات إيجابية من اللجنة بأعضائها الأربعة، ورأت أحلام بأن أغنية «خطوة» تلائم صوته بشكل كبير. أما مهند حسين من الأردن، فأحدث جدالا بين أعضاء اللجنة إثر غنائه، ففى حين انحازت أحلام إليه فى اختياراته وأسلوب غنائه، رأت نانسى بأنه يحتاج إلى تنويع أكبر فى الاختيارات. على خلاف مهند، لم يجد حسام الشويخى من تونس ترحيبا بغنائه، وقد شاركه وائل كفورى غناء «على بابى واقف قمريْن» من مكانه.

وعندما غنت إسراء جمال من مصر، علق حسن قائلا: «أنت صوت مصرى أصيل»، وأشادت أحلام بأدائها قبل أن تقول نانسى «آه ونص على إحساسك»، ورأى وائل أنها تعرف كيف تصيب المقامات خصوصا عندما تكون على طبقات مرتفعة». أما عمار محمد من اليمن، فرأى وائل بأن أداءه سليم وصوته جميل وأنه يستطيع التنقل بسهولة بين المقامات، وقالت نانسى «أنت الشجن والنكهة الخاصة ببرنامج «أراب آيدول»، أحسنت»، فيما علقت أحلام بأن غناءه سلطنها «فأجدت وأبدعت». وتبعته نادين خطيب، فاعتبرت نانسى أن المشتركة تعرف جيدا كيف تؤدى كل أغنية على طريقتها، ورأت أحلام بأن المشتركة فيها من نجاة الصغيرة فى أدائها وإحساسها، وأشاد حسن بأدائها بقوله: «أتيت لتثبت نفسك، وتمكنت من ذلك»، وتوجه وائل إلى المشتركة قائلا: «تستحقين الفرصة التى أخذتها عبر إعادتك إلى البرنامج نظرا لما تتميزين من حضور وصوت وخفة ظل وسلاسة».

أما وليد بشارة من لبنان، فعرف كيف يلفت انتباه اللجنة بغنائه، فقال وائل بأن تقييمه لأدائه هو «100 بالمئة»، فيما أثنت نانسى على الحنية فى صوته، وعلقت أحلام بأن «صوتك يجنن». وعلى خلاف وليد، كانت آراء اللجنة بأداء كوثر برانى من المغرب سلبية بعض الشىء، ما دفع أحلام إلى القول إنها افتقدت كوثر برانى، فهى لم تكن موجودة، وغنى يعقوب شاهين من فلسطين، فقال وائل «أنت مطرب بكل ما للكلمة من معنى، وتملأ مكانك». وبالنسبة إلى محمد بن صالح من تونس، أثنى حسن على ذكائه فى اختيار أغنية محمد عبدالمطلب، وقال وائل «كنت وما زلت أراهن عليك» كما اشاد بأداء همام ابراهيم وقالت أحلام بأن «العراق ولادة».

وفى سهرة النتائج، حل كاظم الساهر ضيفا على الحلقة، وغنى على مسرح اراب ايدول مجموعة من أغنياته الجديدة. وتحت عنوان «السفر»، انقسم المشتركون إلى مجموعات وغنوا على المسرح أغنيات متنوعة، والبداية مع «سالمة يا سلامة» للفنانة الراحلة داليدا.

ضمن المجموعة الأولى المؤلفة من عمار محمد وبندر مقرى ومهند حسين وهمام ابراهيم، حصل بندر على أقل نسبة تصويت فوضع فى «دائرة الخطر». أما فى المجموعة الثانية المؤلفة من داليا سعيد وإسراء جمال وكوثر برانى ونادين خطيب، فحصدت المشتركات الأربع على نسبة تصويت مرتفعة، أبقتهن فى أمان. وفى المجموعة الثالثة والأخيرة المؤلفة من محمد بن صالح ووليد بشارة وحسام الشويخى ويعقوب شاهين وأمير دندن، فحصل حسام ومحمد على نسبة تصويت قليلة وضعتهما فى «دائرة الخطر».

وفى الدقائق الأخيرة من الحلقة، وقف كل من بندر مقرى ومحمد بن صالح وحسام الشويخى على المسرح فى انتظار إعلان أحمد فهمى الاسم الذى سينتهى مشواره فى البرنامج، فكان حسام الشويخى من تونس، أول المغادرين. وانتقل بالتالى إلى الحلقة المقبلة 12 مشتركا فقط. وسيحل ملحم زين ضيفا على حلقة النتائج يوم السبت المقبل التى سيغادر فى نهايتها اثنان من المشتركين، بناء على تصويت الجمهور.

تعليقات

comments