أثار تكريم الفنان تامر حسني في هوليوود موجة من الجدل والتشكيك ،فالتكريم هو الحدث الفني الذي سيطر على مواقع التواصل الاجتماعي وعلى الساحة الفنية، وكان حديث الساعة خاصة أنه حدث فريد من نوعه، لأنه أول تكريم لفنان عربي في المسرح الصيني الذي يعد أعرق الكيانات الفنية والثقافية في هوليوود.

الخبر الذي تم نشره في كافة المواقع المصرية والعربية مفاده أن النجم تامر حسني طرق أبواب هوليوود، وقام بوضع بصمته بالمسرح الصيني في هوليوود على الطباعة الإسمنتية الشهيرة إلى جانب نجوم العالم أمثال مايكل جاكسون، وآل باتشينو، ومارلين مونرو، وبراد بيت، وغيرهم من أساطير الفن، ليس هذا فحسب بل سيتم عرض أحدث أفلامه “تصبح على خير” في المسرح.

وتأتي أهمية هذا الحدث أنه حدث عالمي يتسابق ويتنافس عليه الجميع، فهو المسرح الذي تتسابق عليه أكبر وأهم أفلام هوليوود لإقامة عروضها الخاصة، وهناك يترك نجوم السينما بصمات أياديهم وأرجلهم كذلك منذ سنوات، ويعد ذلك تقليدا، الغرض منه تخليد نجاح هؤلاء النجوم الأساطير.

وشارك الفنان تامر حسني جمهوره عبر حساباته الرسمية على مواقع التواصل الاجتماعي، تفاصيل هذا الحدث، ووثق كل تفاصيله في مقاطع فيديو وصور، وهذا ما دفع الجميع يشعر بالفخر بما وصل إليه الفنان تامر حسني، وأنه فنان عربي تمكن من الوصول للعالمية وتمكن من وضع بصمته مع نجوم العالم العباقرة، إلا أن بعد ذلك تبينت حقيقة الأمر.

فقد كشفت وسائل الإعلام العالمية أن المسرح الصيني لم يطلب تكريم الفنان تامر حسني، ولم يطلب عرض فيلمه “تصبح على خير”، ولكن تامر سافر إلى هناك بناء على اتفاق مع مجلة إنجما التي قامت باستئجار قاعة من المسرح الصيني لعرض الفيلم مقابل مبلغ من المال يدفعه تامر حسني.

وشكك جمهور الفنان تامر حسني في الأمر، وأكدوا أن هناك وسائل الإعلام تحاول التشويش على النجاح الذي تمكن حسني من تحقيقه والوصول إليه، إلا أن الموقع الرسمي للمسرح الصيني أكد حقيقة الأمر.

فعلى عكس جميع الأفلام التي يعرضها المسرح الصيني، لا يتم بيع تذاكر حضور فيلم “تصبح على خير” عبر المسرح بل عبر المجلة المنظمة للحدث، كما أنه لا غير موجود ضمن قائمة الأفلام التي يستعد المسرح لعرضها.

هذا الأمر فتح نيران النقد على تامر حسني، لأن هناك بعض النقاد الذين يعتقدوا أن تامر حسني أصبح يسعى وراء الدعاية والشهرة الإعلامية أكثر من اهتمامه بأعماله الفنية والغنائية، فكل ما يهمه الآن أن يصبح أسطورة جيله.

يشار إلى أن المسرح الصيني ظهر منذ 90 عاما، واشتهر منذ بدايته، بتقليد لافت هو أخذ بصمات أهم نجوم هوليوود على الإسمنت لأيديهم أو لأرجلهم أو حتى لأعضاء من أجسادهم، وليس النجوم البشر وحدهم كانوا من تركوا بصماتهم في المكان بل أيضا حيوانات وروبوتات ظهرت في أفلام مهمة مثل روبوتات سلسلة أفلام حرب النجوم.

 

تعليقات

comments