يبدو أن سوء الحظ يرافق الفنانة المصرية شيرين عبدالوهاب فـــي الفترة الأخيرة، وذلك بعد تغيبها عن حفلها الغنائي مع الفنان ماجد المهندس بلندن والذي كـــان مقررًا يوم 9 أغسطس.

شيرين عبدالوهاب، تعرضت لانتقادات حادة مـــن قبل جمهورها بعد تغيبها عن الحفل بدون نشر أي اعتذار وبشكل مفاجئ، مما دعا شركة روتانا المنظمة للحفل للخروج للدفاع عن شيرين الكشف عن سر تغيبها.

روتانا، قالت فـــي بيان لها عبر صفحتها الشخصية بموقع «فيس بوك»: «إن العلاقة المهنية والإنسانية التي تجمع الشركة – والفنانة شيرين عبدالوهاب هي مـــن أفضل وأرقى علاقات التعاون أوضح طرفين فنيين ولا يشوبها أي شائبة».

وأضاف البيان: «أن ما حصل مع الفنانة النجمة شيرين عبدالوهاب والذي يتمثل بعدم تمكنها مـــن المشاركة فـــي حفل لندن الأخير بمشاركة الفنان النجم ماجد المهندس، هو أمر إداري روتيني سببه التأخر فـــي إصدار تأشيرات دخول الفنانة وفرقتها الموسيقية إلى بريطانيا مـــن قبل الســـلطات البريطانية لغاية يوم ٨/١٠ أي بعد الحفل بحوالي ٢٤ ساعة مما حال دون مشاركتها فـــي حفل /٨/٩ كما أن الشركة ستنظم حفلاً أخراً للفنانة فـــي العاصمة البريطانية فـــي المستقبل القريب. فأقتضى التوضيح».

وكان مدير أعمال شيرين ياسر خليل أوضح أنها لم تسافر بسبب تأخر السفارة البريطانية فـــي مصر فـــي إصدار تأشيرة السفر لها ولباقي أعضاء الفرقة.

 

تعليقات

comments