سيشهد الألبوم الأول للفنان فؤاد عبد الواحد تعاون مختلفاً بينه وبين الفنان وليد الشامي من ناحية الألحان، والذي انتهى من تسجيل صوته عليها والإنتهاء من تجهيزها كلياً من ناحية المكساج والماسترنغ مع المهندس جاسم محمد، والتي تحمل كلمات الشاعر السعودي أحمد علوي، وتوزيع موسيقي للمايسترو مهند خضر.

وأوضح فؤاد أنه قارب على الإنتهاء من تسجيل معظم الأغنيات التي سيضعها في ألبومه الجديد والأول في مشواره الغنائي، الذي يتضمن مفاجآت متعددة من ناحية الأسماء الذي يتعاون بها فيه، الى جانب الكلمات والألحان المتنوعة في الألوان الموسيقية، مؤكداً أنه إختار تعاونات مع شعراء وملحنين من السعودية والعراق والإمارات والكويت وعدد من الدول العربية، بهدف التنوع في الأفكار والمواضيع.

وأكد فؤاد عبد الواحد أن الأغنية التي ستجمعه مع وليد الشامي تحمل كلمة خليجية بيضاء، ولحناً خليجياً متميزاً، أبدع في تلحينها الشامي، وأنها من الأغنيات التي سيكون لها نصيباً من حب الجمهور، خاصة وأنها تحمل توزيعاً أبدع مهند خضر في تنفيذه.

هذا وسيقوم فؤاد بتصوير أغنية من أغنيات الألبوم، سيتم تصويرها والإنتهاء من تجهيزها ليتم إطلاقها بالتزامن مع طرح الألبوم في الأسواق، خلال الشهر المقبل مارس من العام 2016، في حالة الإنتهاء من الإنتهاء من تجهيز ماسر الألبوم كلياً، خاصة وأنه إنتهى من تصوير غلاف الألبوم، وبات في عملية التصميم ضمن أحدث تقنيات التصوير والأفكار.

هذا وكان فؤاد قد أعلن أنه سيتعاون أيضاً مع الفنان صلاح الزدجالي عبر أغنية من ألحانه ستحمل عنوان “كذاب عود”، الى جانب تعاونه مع الشاعر السعودي عبد اللطيف آل الشيخ من خلال أغنيتين سيتضمنهم الألبوم، الأولى من ألحان فؤاد نفسه والثانية من ألحان عبدالله المناعي، وتحت إشراف الإعلامي الإماراتي ناصر الجهوري، وعدد من خبراء الوسط الفني الخليجي.

تعليقات

comments