رفعت المطربة الأمريكية “ماريا كاري” دعوى قضائية، أمام المحكمة العليا في لوس أنجلوس ضد الشركة المنظمة لجولتها الفنية في أمريكا الجنوبية، التي كان مقررا لها نهاية العام الماضي؛ بسبب إخلالها بشروط التعاقد وعدم التزامها بدفع المبالغ المالية التي كان متفقا عليها، ما أدى إلى إلغاء الحفلات التي كان مقررا إقامتها في كل من الأرجنتين وتشيلي.

واتهمت “كاري” في دعواها شركة “إف أي جي إنترتينمنت” بالخداع؛ لأنها لم تلتزم بسداد الدفعات المالية النهائية المتفق عليها بموجب التعاقد، التي كان موعدها في سبتمبر الماضي ما أدى إلى إلغاء ثلاث حفلات في كل من الأرجنتين وتشيلي.

وقال المحامي “بريان فريدمان”، إن موكلته “ماريا كاري” رفعت هذه الدعوى ليس من أجل الحصول على حقوقها المادية فقط ولكن لتحذير المجتمع من خداع هذا النوع من الشركات، وعدم الثقة في وعودها أو التعاقدات معها.

وأشار إلى أن شركة “إف أي جي” التزمت بموجب التعاقد مع “كاري”، بدفع المبالغ المستحقة لها عن الحفلات التي كانت مقررة يومي 28 و30 أكتوبر الماضي، في كل من الأرجنتين وتشيلي في موعد أقصاه نهاية سبتمبر الماضي، ولكن حتى يوم 25 أكتوبر لم تلتزم الشركة بدفع أي مبالغ، ما اضطر المطربة إلى إلغاء الحفلتين؛ لأنها لا تستطيع تحمل نفقات السفر الباهظة لفريقها الفني ومعداته.

وطالب “فريدمان”، شركة “إف أي جي” بتعويض “كاري” عن الأضرار المعنوية، التي لحقت بسمعتها بالإضافة إلى الأضرار والخسائر المادية التي تكبدتها، نتيجة اضطرارها لإلغاء الحفلتين من جدولها الغنائي.

يذكر أن شركة “إف أي جي” كانت رفعت دعوى قضائية مماثلة، اتهمت فيها “كاري” بالأضرار بسمعتها وعلامتها التجارية.

تعليقات

comments