فضح الفنان المصرى محمد رمضان مافيا النصب على الفنانين وخطف الأدوار منهم فى الوسط الفنى و عبر الفنان محمد رمضان عن استيائه وامتعاضه من تصرفات بعض العاملين في الوسط الفني خصوصا عندما يتلقى عرضا للمشاركة في بطولة مسلسل ما ويتم الاتفاق على التفاصيل والمقابل المادي ثم يكتشف أن الأمر لم يتعد كونه «  لعبة لا اخلاقية» الهدف منها معرفة الأجر الذي يتقاضاه ليذهب الدور إلى فنان آخر .

وقال رمضان : للاسف مثل هذا التصرف «يحز» في الخاطر وهو بعيد كل البعد عن الالتزام الاخلاقي والاحترافي في  الوسط الفني لأسباب عدة يأتي في مقدمتها عدم احترام «كلمة الشرف» التي التزم بها وتدفعني للاعتذار عن قبول اي  عروض اخرى قد تتعارض مع ما تم الاتفاق عليه قبل ان اكتشف ان «سين» أو «صاد» تصرف بالمثل مع ممثلين اخرين للتوصل الى اقلهم اجرا.

مضيفا عندما أصادف مثل هذه الامور من قبل هؤلاء لا اشعر بالاحباط بقدر ما أشعر بالاسف لوجود   ثالهم ممن لا  يراعون اخلاقيات المهنة والمصيبة انني عندما اقوم بالمبادرة والاستفسار عن تفاصيل اخرى يذكر لي اعذارا واهية وغير مقنعة، منها ما حدث معي اخيرا فبعد الاتفاق على كل التفاصيل والمقابل المادي تفاجأت بعد فترة بمدير الانتاج يبلغني انه تم اقصائي لاسباب تتعلق «بالعمر» المطلوب للشخصية وهذه طامة اخرى لانه قبل الاتصال وترشيح اسمي  الم يكن الطرف الاخر على دراية بذلك؟

وعما اذا كان يضع شروطا صعبة نظير مشاركته اوضح رمضان: اقسم بالله ولك ان تسأل كل العاملين  في الوسط الفني،  خصوصا المنتجين عن المرونة والسهولة والبساطة التي أتعامل بها معهم خصوصا بهذا الجانب أنا ممثل اشتري الدورعندما يعجبني ولا أكثرت لباقي التفاصيل.

وكشف رمضان الذي يعتبر من الممثلين الشباب الذين يسيرون بثبات في الساحة الفنية عن أنه يتكتم  على عمل يعول عليه كثيرا في رمضان المقبل وقال: بعدما تعرضت الى مواقف «بايخة» وعدم «التزام» فضلت عدم التطرق او الكشف عن جديدي الا بعد ان تدور الكاميرا درءا للحرج الذي قد اقع فيه.

من جهة ثانية عبر محمد رمضان عن سعادته بالنجاح الذي رافق عروض مسرحية «الحكم لكم» في لندن وردود الفعل  الجيدة وهو ما دفع عناصر العمل لمواصلة العطاء والبذل والتمسك كفريق عمل متعاون ومشترك وقال: ان هذا النجاح  هو سبب استمراريتنا في هذا العمل والاعمال المقبلة.

تعليقات

comments