فاجأت الإعلامية نهى نبيل الجميع بدخولها الاستديو ببرنامج «انت اونلاين» للمذيع وسام بريدي معانقة هاتفها، إذ تعتبره بمثابة طفلها الرابع، وقالت إنها قامت باجراء تأمين على حساباتها على السوشيال ميديا بعد فوزها بالمرتبة الأولى عربياً من حيث المتابعين وتتويجها «ملكة الـسناب شات».

أما عن صفة «نهى تخبئ زوجها»، فأوضحت أن زوجها لا يحب الظهور الإعلامي، ولا المثول أمام الكاميرات، حتى أنه يرفض التقاط «السيلفي» معها ولا يظهر إلا بالصوت في بعض المشاهد التصويرية.

وكشفت نهى عن حبها للتقليد والمونولوج، وكم تجيد تقليد الشخصيات وخاصة المطربة أحلام، لكنها رفضت تقليدها بعد إصرار وسام بل قامت بتقليد حليمة بولند فأصابت في نسخ صوتها، وطريقة كلامها، ودلعها، وأصرت على القول «أنا لا أشبه حليمة» كما ذكرت في سياق الحوار أنها أزالت حليمة بولند من لائحة الأصدقاء على قنوات التواصل الاجتماعي وعملت لها «انفولو» لأنها لا تقدم مادة تستهويها.

وبالانتقال إلى الفقرات المتبقية من الحلقة، جرى البحث في تواجد نهى على قنوات التواصل الاجتماعي، فهي ملكة «السناب شات» بعد احتلالها المرتبة الأولى في العالم العربي على لائحة تضمنت مئة شخص، وتسعى إلى المحافظة على هذه المرتبة للسنة المقبلة وتقول «أنا على السناب 24/24 ساعة» يستحوذ هذا التطبيق على كل وقتها وتبدو سعيدة بذلك، كما تشعر بنجومية أكثر من نجوم الفن الكبار، بخاصة حينما تلتقي آلاف المتابعين لدى مشاركتها في معرض أو ما شابه.

كما اتفقت نهى على أن التلهّي بالتصوير يبعدنا عن التحاور والعلاقات الاجتماعية، لذلك تلجأ بين الحين والآخر إلى الـ«Detox» فتقفل كل حساباتها، وتصفّي ذهنها، لكن لا تلبث أن تعود إلى نشاطها الافتراضي بشوق.أما عن تواجدها على «تويتر» فقالت «تويتر فشّة خلق»، تقرأ جميع التعليقات وتُكثر من «اللايكات» و»الريتويت» ولكنها مقلّة في الردود على المعجبين.

وبعد ذكر الهاشتاج الأكثر تداولاً خديجة بنت الكويت، بدت معالم التأثر على وجه نهى، وسردت قصة خديجة وكم لمسها موضوع مرضها، فتحققت منه، وقامت بحملة طالبةً من الجميع دعمها للسفر والعلاج، لكن للأسف فارقت الحياة، وسقط خبر وفاتها على نهى كالصاعقة إلى حد عدم قدرتها على الكلام.وفيما خص انستغرام، تظهر نهى بعفوية والتي تشارك تفاصيل يومياتها مع المتابعين، لتظهر سيدة الأعمال التي تقوم بالتسويق لتجني أرباح طائلة، فهذه المنصة بالنسبة إليها قناة إعلامية وتتعامل معها باحتراف شديد، فقد أسست لهذا الغرض شركة لضمان جودة ما تقدّم، تضم مصورين ومتخصصين وفريق عمل، كما تُلزم العملاء بعقود صارمة.

وتحرص على تغيير اللوك وهذا مطلوب بحسب قولها لأن الناس تمل بسرعة.وحازت نهى نبيل في نهاية الحلقة على نسبة 7.4 من عشرة حسب الجهاز المتخصص بقياس مقدار تأثير الضيف في الرأي العام بعد تحليل محتوى تواجده الافتراضي.

تعليقات

comments