حققت الاغنيتان “هواجيس” و”بربس”، شهرة واسعة واعتبرت الأكثر تداولًا على مواقع
التواصل الاجتماعي، واثارت الكثير من الجدل بسبب نوعية الموضوعات التي إختارها
مخرج الأغنيتان، الشاب السعودي ماجد العيسى وتجاوزتها إلى الإقليم والعالم، من خلال
عدد مشاهديها على موقع التواصل الاجتماعي يوتيوب، والذين تجاوزوا الملايين، وفي
حالات وصلوا إلى عشرات الملايين، فضلاً عن رواجها على تويترو سناب شات و
إنستغرام، وتبادلها عبر واتسآب.

وتضمنت المقاطع قضايا إجتماعية سعودية بالكثير من الجرأة والكلمات الحادة خاصة فيما
يتعلق بـ المرأة السعودية ومسألة “قيادة السيارة”.

وتناولت “هواجيس” المجتمع الذكوري في السعودية الذي يمنع المرأة من قيادة السيارة أو
السفر إلا بمحرم، إضافة إلى ممنوعات أخرى تعيقها نفسيًا ، واستهلت كلماتها ” جعل
الرجاجيل للماحي” والتي تعني نتمنى محو الرجال والعيش من دونهم.

ويظهر في مقطع الفيديو نساء مرتديات النقاب وعباءات سوداء، ومشاهد أخرى وهن يلعبن
كرة السلة ويقدن دراجات، بالإضافة إلى وجود مقاطع تظهر شباناً يمارسون “التفحيط”
واستعراضات خطرة بالمركبات.

وأثار الفيديو جدلا واسعاً إذ لم يقتصر على الداخل، بل تردد في الخارج، فنشرت صحيفة
واشنطن بوست الأميركية خبراً عن الفيديو، وتداعياته في الداخل السعودي، إلى جانب
رقصة بربس.

وشهدت الأخيرة أيضاً انتشاراً واسعاً، محلياً وإقليمياً. وتخطى عدد مشاهداتها في يوتيوب
حاجز الـ38 مليون، وقلدها آخرون بطريقة فكاهية. ودفع إيقاع الرقصة شبان وفتيات،
وحتى أطفال ورياضيين وعسكريين أيضاً، إلى نشر مقاطع رقص مشابهة، وتمّ تداولها عبر
مواقع التواصل، وتعرض بعضهم إلى المساءلة القانونية.

ووصفت صحف غربية فيديو التزلج على الأسفلت أثناء القيادة بسرعة عالية، بـ الجنون،
ووضعت تليغراف الفيديو الذي يظهر فيه ثلاثة شبان في الرياض، متعلقين بأبواب السيارة،
ضمن ملحق الأشياء الغريبة.

وقالت أن المقاطع التي ينشرها سعوديون على “يوتيوب” أصبحت من أكثر المقاطع
مشاهدة.

تعليقات

comments