انتشرت أخيراً مجموعة أخبار تشير إلى تغريم النجمة الجماهيرية هيفاء وهبي بمبلغ وقدره حوالى 2.5 مليون جنيه مصري، وذلك بعد تقديم المنتج محمد السبكي شكوى ضد هيفاء مطالباً إياها بتعويض عن الأضرار المادية التي لحقت به، إثر تأخير تصويره فيلمه “ثانية واحدة”، وقيامها بتصوير مشهد فـــي فيلم “خير وبركة”، مـــن إنتاج أحمد السكبي.

ولكن هذه الأخبار وفق ما أكّدت مصادر مقرّبة مـــن وهبي، “عارية تماماً مـــن الصحة وتندرج ضمن قائمة الشائعات، وما يقوم به محمد السبكي ما هو إلّا ترويج إعلامي حول تغريم وهبي مـــن قبل مقصورة صناعة السينما التي فـــي الأصل لم تصدر قراراً مماثلاً”.

وأشارت المصادر إلى أنّ السبكي استرجع عربون التعاقد لقاء مشاركة هيفاء فـــي الفيلم، وبالتالي لا حقيقة لما يُشاع عن سدادها غرامةً مالية لـــه، عقب إدعائه بـــأنّه قد دفع لها كامل أتعابها، فـــي الوقت الذي وُوجِهَ بالمستندات التي تُثبت عكس ذلك تماماً.

وفي سياقٍ آخر، كانت هيفاء أعلنت إنسحابها مـــن فيلم “ثانية واحدة”، بسبب “انعدام الأخلاق والرقي” فـــي التعامل مع شركة الإنتاج، وغرّدت بالقول: “أتراجع عن استكمال تصوير فيلم ( ثانية واحدة) بسبب انعدام الأخلاق والرقي فـــي التعامل مـــن الشركة المنتجة، اعتذر لأبطال وطاقم العمل لعدم استكمالي التصوير، على أمل أن نلتقي فـــي أعمال وظروف أفضل”، مع الإشارة إلى أنّها تستعدّ قريباً لتصوير فيلم سينمائي جديد.

تعليقات

comments