بعض الفنانات بدأن يفضلن أدوار الفتاة المجنونة والمعقدة نفسيا ، لانها على حسب ما يصرحن تجعل الفنانة أكثر ابداعا، كما ان هذه الادوار والشخصيات المركبة تترك اثرا لدى المشاهد او المتلقي أكثر بكثير من الادوار التقليدية والاعتيادية المكررة.

وقالت الفنانة هيا عبدالسلام: وسط الكم الهائل من الاعمال ومن الفنانات المتواجدات في الساحة الفنية، اصبح من اللازم ومن الواجب على الفنانة ان تتجه الى الادوار المركبة، لكي تميز نفسها عن بقية الفنانات، حيث ان الادوار التقليدية والمستهلكة أصبحت في متناول الجميع، واي فنانة تستطيع ان تؤدي دورا عاديا وتقليديا، أما الادوار المعقدة والمركبة ليست باستطاعة اي فنانة ان تجسدها الا اذا كانت فنانة متمكنة من ادواتها
التمثيلية جيدا.

أما الفنانة هند البلوشي فأوضحت انه عادة ما تكون الادوار المركبة او المعقدة نفسيا تليق أكثر على الفنانات الدارسات أكاديميا، لان هذه النوعية من الادوار تتطلب أداء معينا ليس باستطاعة اي فنانة ان تقوم به الا اذا كانت مثقفة اكاديميا، ودارسة جيدا للتمثيل .

وتابعت: انا عن نفسي جسدت العديد من الادوار المركبة، في عدد من الاعمال، ولله الحمد الجميع اشاد بدوري في شخصية المعاقة في مسلسل «اللقيطة»، كذلك جسدت بعض الادوار المركبة فوق خشبة المسرح ولاقت استحسان الجمهور.

أما الفنانة ريم ارحمة فقالت: من أصعب انواع الادوار هي الادوار الفنية المركبة، وانا شخصيا اعتبرها هي المحك الرئيسي والتي تميز الفنانة الحقيقية عن الفنانة غير الحقيقية، ولقد كانت لي تجارب كثيرة للعديد من الادوار المركبة، ولاقت نجاحاً كبيراً.

وعبرت الفنانة صمود عن رأيها قائلة: حين اقوم بشخصية مركبة او دور مركب استمتع كثيرا، لانني اشعر بانني ابدع اكثر كممثلة، على العكس تماما حين اقوم بدور بسيط او شخصية عادية، فهنا يكون الابداع قليلا، فطاقات الممثلة الكامنة، وقدرتها الفائقة على التمثيل تخرج أكثر حين ترى الشخصية معقدة او مركبة، فيكون ابداعها في الاداء اكثر.

أما الفنانة شيلاء سبت فقالت: بعض الفنانين والفنانات، يميلون اكثر الى اداء الادوار المركبة، والشخصيات النفسية المعقدة، وحين اسألهم عن السبب يردون علي بأنهم يجدون متعة أكثر حين يجسدون هذه الادوار المركبة، على الرغم من أنها صعبة، لكنها تشعر الفنان بمتعة وهو يصور المشهد الدرامي.

تعليقات

comments